نظرة على مدينة الجديدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

جديد نظرة على مدينة الجديدة

مُساهمة من طرف 3ab9our في الجمعة 31 أكتوبر - 17:29



تعد مدينة الجديــدة من أجمل المدن الساحلية
المغربيــة، ذلك أن موقعها الجغرافي على المحيط الأطلسي واعتدال مناخها
وشواطئها الخلابة جعلها مركزا للاصطياف ذا شهرة واسعة. أهم شواطئها:
"دوفيل"، "سيدي بوزيد" و"الحوزية".
كما تتمتع المدينة بمآثر عمرانية تاريخية تعود إلى القرن السادس عشر،
أبرزها "المدينة البرتغالية" والميناء. وتنعقد بها عدة مواسم أشهرها موسم
"مولاي عبد الله أمغار" الذي يتضمن أنشطة متنوعة: الرقصات الفلكلورية
ولعبة الصقور وبالخصوص لعبة "التبوريدا" (لعبة الخيالة التي تنتهي بإطلاق
النار/البارود من البنادق) التي تحظى بشعبية كبيرة وتكون مناسبة فريدة
بالنسبة للفرسان لإبراز مهاراتهم في ركوب الخيل وفي استعمال البنادق
النارية.
هذه المدينة العريقة حملت عدة أسماء، فالرومان أطلقوا عليها اسم
"روزيبيس"، حسب ما حكاه "بتوليميوس" عن رحلته لغرب إفريقيا. وفي القرن
السادس عشر، احتل البرتغاليون المنطقة لأهمية موقعها الاستراتيجي على
الساحل الغربي وشيدوا بها، سنة 1506 قلعة ومدينة سموها "مازكان". ولم
يتمكن السلطان العلوي سيدي محمد بن عبد الله من تحريرها إلا سنة 1769 بعد
حصار طويل. لكن البرتغاليين قاموا بتفجير عدة قنابل مع مغادرتها فتهدمت
معظم بناياتها. وظلت مهجورة وتدعى "المهدومة" إلى أن أمر السلطان مولاي
عبد الرحمن بترميمها وإعادة بنائها سنة 1832 وأطلق عليها بعد ذلك اسم
"الجديدة".
وبعد فرض "الحماية" الفرنسية على المغرب سنة 1912، حملت المدينة من جديد
اسم "مازكان"، ووصفها الجنرال "ليوطي" (أول حاكم فرنسي على المغرب)
بـ"دوفيل المغرب". واستعادت المدينة اسم "الجديدة" إثر استقلال البلاد.
هذه المكانة التاريخية ومميزاتها العمرانية هي التي سمحت لهذه المدينة
الجميلة أن تسجل ضمن التراث البشري الدولي من قبل منظمة "اليونسكو" هذه
السنة. هذا التكريم من شأنه ان يعطي دفعة للتنمية السياحية للمدينة وجهتها
"دكالة"، لأنه سيمكن المدينة من توسيع آفاق التبادل الثقافي مع فعاليات
دولية متعددة.
والجدير بالذكر أن الخطة العشرية لتنمية السياحة بالمغرب، التي ترمي إلى
جلب 10 ملايين سائح في أفق سنة 2010، اختارت مدينة الجديدة ضمن المراكز
الاصطيافية الشاطئية الرئيسية، إلى جانب "تاغزوت" والسعيدية والصويرة
والعرائش والشاطئ الأبيض. وتم التوقيع في تموز/يوليو الماضي على اتفاقية
بين المغرب ومجموعة "كيرزنير" ترمي إلى إنشاء مركز سياحي كبير تحت اسم
"مازكان"، يمتد على مساحة 500 هكتار.
القطاع السياحي بالجديدة

تميز قطاع السياحة بإقليم الجديدة خلال هذه السنة
بحدثين هامين، يتعلق الأول بتوقيع الاتفاقية المتعلقة بالمحطة السياحية
’’«مازا كان’’» مع المستثمر الجنوب إفريقي « كريزنر»، حيث تم الشروع في
إنجاز هذا المشروع الهام الذي سيجعل من منطقة الحوزية وإقليم الجديدة قطبا
سياحيا مهما، والثاني يتعلق بتصنيف الحي البرتغالي ’’كتراث عالمي’’ الشيء
الذي سينعكس إيجابا على إنعاش السياحة بالإقليم.

عرف إقليم الجديدة خلال سنة 2004 ارتفاعا من حيث عدد السياح الذين زاروا
مدينة الجديدة سواء تعلق الأمر بعددهم أو من حيث عدد الليالي التي قضوها
بها، فحسب وثيقة رسمية لمندوبية السياحة، بلغ العدد الإجمالي 56.473
بزيادة وصلت إلى 4.1 في المئة مقارنة مع سنة 2003 والتي لم يتجاوز العدد
خلالها 54.237 سائحا في الوقت الذي وصل فيه عدد الليالي، إلى 106.894 ليلة
أي بزيادة 6.6 في المئة عن سنة 2003. أما من حيث نوعية السياح والزوار فإن
أكبر فئة منهم قدمت من فرنسا رغم أن العدد تراجع مقارنة مع سنة 2003، فحسب
نفس الوثيقة وصل عدد السياح الفرنسيين، خلال هذه السنة إلى 12.272 مسجلا
بذلك تراجعا وصل إلى 2.6 في المئة وهي نفس الملاحظة التي سجلت بالنسبة لكل
من سياح سويسرا وبلجيكا وهولندا والبرتغال والدول الاسكندنافية، حيث تراجع
العدد في حين سجلت مصالح المندوبية الإقليمية للسياحة ارتفاعا في ما يخص
بلدان الولايات المتحدة وكندا وأمريكا الشمالية مقارنة مع السنة ما قبل
الماضية وهي نفس الملاحظة التي تنطبق على السياح القادمين من الدول
العربية حيث ارتفع العدد من 117 سنة 2003 إلى 222 سنة 2004 وكذا بالنسبة
لدول المغرب العربي، حيث انتقل العدد من 174 سنة 2003 إلى 260 سنة 2004،
أما بالنسبة لإفريقيا فإن الزيادة وصلت إلى 19 سائحا مقارنة مع نفس السنة.
أما بالنسبة للقارة الصفراء فقد سجل سياحها تراجعا ملحوظا، حيث تراجع
العدد من 1014 سنة 2003 إلى 1004 ورغم ذلك تم تسجيل ارتفاعا ملحوظا من حيث
عدد الليالي، حيث ارتفع الرقم من 1508 سنة 2003 إلى 1749 سنة 2004.
الملاحظة الأساسية التي يمكن استخلاصها من خلال إخضاع الوثيقة لقراءة
تحليلية،هي ارتفاع عدد المغاربة أو ما يطلق على ذلك بالسياحة الداخلية
والتي بدأ المغاربة يهتمون بها خلال السنوات القليلة الماضية، فمن خلال
الأرقام التي تحتوي عليها الوثيقة المشار إليها، يتبين أن عدد المغاربة
الذين زاروا الجديدة، خلال سنة 2004، انتقل من 32.362 سنة 2003 إلى 34.240
سنة 2004 أي بزيادة سجلت 5.8 في المئة لتحقق بذلك 62.505 ليلة سنة 2004
مقابل 55.666 ليلة سنة 2003، أي بنسبة مئوية وصلت على 12.3.
إمكانيات هائلة غير مستغلة
يتميز إقليم الجديدة بإمكانيات هائلة من حيث المواقع السياحية والتي تتنوع
وتتوزع ما بين البحر والغابة والجبل والسياحة القروية والتي تنفرد مدينة
الجديدة دون غيرها بالعديد من المواقع والتي لا زالت مجهولة كالقصبات التي
تتوزع على كل نقاط الإقليم كقصبة بولعوان والقصيبة والجبل الأخضر وغابة
بولعوان وبحيرة سد الدورات وسد إيمفوت والزوايا والمدارس العتيقة،
بالإضافة إلى محميات خاصة بالطيور جنوب مدينة الجديدة ويتميز إقليم دكالة،
بخاصيات أخرى كالصيد بالباز والسلوقي وخاصية التراث المعماري والتراث
القديم كالحي البرتغالي، والذي تم اعتماده من طرف اليونسكو، خلال السنة
الماضية، كتراث عالمي، بكل من الجديدة وآزمور ومدينة تيط الأثرية(مولاي
عبد الله) ومدينة الغربية البائدة ومجموعة من الشواطئ الهادئة والتي يصل
عددها إلى إحدى عشر ستة منها تقع شمال الجديدة كسيدي الساري والحويرة
وسيدي يعقوب وسيدي بونعايم والحوزية وبلاد البحر وخمسة جنوبها كسيدي عابد
والحرشان وسيدي موسى ومريزيكة ولعشيشات. " رغم أن الجديدة تمتاز بجودة
الموقع وبالمواقع السياحية واختلافها فإن ذلك غير مستغل بالكيفية التي يجب
أن تستغل بها، فأمام الكم الهائل الذي يتوافد على المدينة خلال الثلاثة
الأشهر الصيفية، وأمام ضيق المجال المخصص لاستقبالهم، يبقى السائح أمام
خيارين لا ثالث لهما إما الخروج من المدينة والتوجه إما إلى الواليدية أو
سيدي بوزيد أوالالتجاء إلى كراء الشقق والفيلات مع ما يمكن تسجيله من
تجاوزات إن على مستوى الأثمنة غير المراقبة، أو المستوى الأمني حيث تقع من
حين لأخر بعض المشادات أو بعض التجاوزات..." يقول أحد العاملين بالقطاع
السياحي. ويشكل النقص الحاصل في بنيات الاستقبال أهم العوائق في وجه
السياحة الخارجية آو الداخلية، فحسب الكتيب الذي توزعه المصالح المختصة،
لا يتجاوز عدد بنيات الاستقبال بالجديدة ست وحدات مصنفة بين نجمة وأربع
نجمات ثلاثة بالجديدة، بالإضافة إلى وحدة جديدة تم فتحها مؤخرا مرتبة هي
الأخرى في قائمة الثلاث نجوم وثلاثة بالواليدية، علما أن وحدتين مهمتين
طالهما الإغلاق والإهمال وهما وحدتا دكالة أبو الجدايل ومرحبا منذ مدة
فاقت الست سنوات، وثلاث وحدات أخرى في طريق التصنيف بكل من الجديدة وسيدي
بوزيد، دون الحديث عن وحدات غير مصنفة تتفاوت وتختلف فيها نوعية الخدمات
المقدمة، دون نسيان الوحدات والتي يمكن تصنيفها في خانة، وحدات ناقص نجمة
أو نجمتين أو ثلاثة وأربعة، حيث تقل الجودة في الخدمات، بل وأكثر من هذا،
يمكن أن تسيء إلى المنتوج السياحي لغياب المراقبة والمتابعة، وهو ما يفرض
على الجهات المعنية اتخاذ كافة الإجراءات الزجرية لحماية سمعة الجديدة
وتسويق منتوجها السياحي، خاصة وأنها مقبلة على تبوأ مكانة هامة على صعيد
السياحة الخارجية والداخلية.









avatar
3ab9our
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 839
العمر : 26
العمل/الترفيه : المدير العام لمنتدى ابن خلدون الجديدة
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ibnokhaldoune.7olm.org

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

جديد رد: نظرة على مدينة الجديدة

مُساهمة من طرف 2bacsvt في السبت 1 نوفمبر - 7:36

ممتاز وهي مدينة جميلة
avatar
2bacsvt
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 224
العمر : 27
العمل/الترفيه : ua;
المزاج : مرح
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/09/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى